هديل صدام حسين(1)

منتدى فكري - ثقافي - سياسي
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تهنئة الى شيخ المجاهدين الرفيق عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد العام للقوات المسلحة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بشير الغزاوي



عدد المساهمات : 547
تاريخ التسجيل : 08/07/2011

مُساهمةموضوع: تهنئة الى شيخ المجاهدين الرفيق عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد العام للقوات المسلحة    الأحد أبريل 22, 2012 12:44 pm


تهنئة الى شيخ المجاهدين الرفيق عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد العام للقوات المسلحة
الرفيق مسؤول مكتب تنظيمات النصر

بسم الله الرحمن الرحيم
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ زَحْفاً فَلاَ تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ ...
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ ...
صدق الله العظيم
منتدى/ ملاك صدام حسين
الى شيخ المجاهدين الرفيق عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد العام للقوات المسلحة المحترم
باسمي وباسم الرفاق في مكتب تنظيمات النصر نهنئ سيادتكم ونهنئ القيادة العامة للقوات المسلحة ومنسبيها الابطال ونهنئ رفاق البعث والرجال المخلصين من ابناء العراق والامة العربية البطلة في ذكرى تحرير مدينة الفاو مدينة الفداء وبوابة النصر العظيم.
حقا كان نصرا عظيما للامة العربية ولجيش العراق الباسل جيش الامة العربية وجيش تحرير فلسطين وكل الاراضي المغتصبة من ارض الوطن العربي، فالمدة التي حصل بها احتلال مدينة الفاو وجرى تحريرها بمعارك بطولية قادها ابطال القيادة العامة للقوات المسلحة ومنتسبيها المخلصين اختصرت مع تقادم الزمن تجربة ومتراكمة ومتصلة من الصراع بين العرب والفرس، فمثلما كان الصراع قبل ظهور الاسلام الحنيف صراعا من اجل الحفاظ على هوية الامة العربية، فانه تحول بعد نشر الاسلام وانتصار عقيدته السمحاء الى صراع بين العرب المسلمين وبين الشعوبية والمذهبية التي تغلفت بالاسلام وتسترت به وتغلغلت وهي تضمر الحقد الفارسي والكراهية المجوسية للعرب والاسلام، ودأبت الفارسية تبحث عن الفرصة تلو الفرصة التي تريد ان تثأر بها لدولتها التي سقطت على ايدي المؤمنين المجاهدين العرب المسلمين رافعين راية لا اله الا الله محمد رسول الله عالية خفاقة.
ان الانتصار الذي تحقق في تحرير مدينة الفداء وبوابة النصر العظيم اتسعت تاثيراته في جسد الخصم الصفوي وتطور باتجاه تعزيز قوة العرب ومكانتهم الدولية، غير ان البعض تعامل مع هذا الانتصار بغايات لئيمة وخبيثة لاثارة هواجس الاخرين واخافتهم من قوة العراق العسكرية وحكمة قيادته التاريخية.
ان انتصار ملحمة تحرير الفاو هو افشال لكل دعاوى خطاب تصدير الثورة الايرانية، وتحطيم شامل للمزاعم الخمينية فبعد تحرير الفاو ابتعدت اغلبية رجال الدين عن مسايرة الخميني وتكذيب تصريحاته، وتحطمت الالة العسكرية الايرانية التي كان يتشدق بها الفرس آنذاك.
لقد كانت معركة تحرير الفاو نقلة نوعية في اسلوب ادارة الحروب لصالح العرب، فلقد اثبتت العمليات الحربية الميدانية العراقية قدرتها للدفاع عن ارض العرب وتوفر الاستعدادات لمواجهة اي اعتداء على الامة العربية بكل صلابة وصمود.
ان الحرب التي خاضها ابطال العراق اثبتت حتى الان قدرة القيادات السياسية والعسكرية على الثبات في مواجهة حرب طويلة المدى واستمرار حركة الحياة بانتظام وسيطرة حفظت الامن الداخلي ووفرت الاحتياجات الاساسية للمواطن العراقي.
فبعد النصر العظيم وانتهاء الحرب مع الخصم الصفوي اشتدت الضغوط على العراق بهدف خلق حالات الاختلال الاقتصادي واضعاف التماسك الاجتماعي والتقليل من الهيبة القيادية لحزبنا المناضل، ومن ثم بذل المساعي لاخافة وترويع البعض من النصر العراقي والعربي الذي تحقق عبر منجزات بطولية وملحمية سطرها الابطال العراقيون في ساحات المعارك، والوقوف ضد اي مرحلة انتقالية جديدة وفاعلة للعراق والعرب، فحصل الذي حصل وتكالبت قوى الشر على العراق حتى تم احتلاله.
غير ان تجربة تحرير مدينة الفاو مدينة الفداؤ وبوابة النصر العظيم تعد انموذج تجميع الارادات الوطنية والعربية لطرد المحتلين اعداء الامة العربية من ارض العراق وارض فلسطين وارض الجزر العربية في دولة الامارات العربية طنب الصغرة والكبرى وابو موسى.
فالعراق اليوم يمثل بوابة التحرير العربي وصاحب المسؤولية الكبرى لقضايا المنطقة والامة العربية وصمام الامان للتوازن الاقليمي والاقتدار العربي.
ان زمن خلط الاوراق والتضليل قد ولى فبعد ان كشفت الاقنعة وبان الخبيث واللئيم وصفت النفوس وهدأت القلوب تنطلق مرحلة عربية جديدة تتسم باليقظة والتضامن والتآزر والتعاضد العربي بين رجال الامة العربية المخلصين متناسين الم وقساوة التفكك العربي واخطاءه الفادحة وبعض المواقف المنحدرة والتعجيل بعملية النهوض العربي برؤى قومية وحضارية ووحدوية معاصرة.
المجد والخلود لشهداء ابناء القوات المسلحة العراقية البطلة الذين روت دمائهم تراب العراق الطاهر وارض الفاو مدينة الفداء وبوابة النصر العظيم.
تحية لرفاقنا في القيادة العامة للقوات المسلحة على ارض العراق وعلى راسهم الرفيق عزة ابراهيم القائد العام للقوات المسلحة.
عاش العراق حرا ابيا شامخا.
الله اكبر ... الله اكبر ... الله اكبر ...
الرفيق
مسؤول مكتب تنظيمات النصر
منتدى/ ملاك صدام حسين
٢٦ جمادى الاولى ١٤٣٣
١٧ / نيسان / ٢٠١٢
sahmod.2012@hotmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تهنئة الى شيخ المجاهدين الرفيق عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد العام للقوات المسلحة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هديل صدام حسين(1) :: بيانات الحزب-
انتقل الى: