هديل صدام حسين(1)

منتدى فكري - ثقافي - سياسي
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 بيان الذكرى ٦٥ لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بشير الغزاوي



عدد المساهمات : 547
تاريخ التسجيل : 08/07/2011

مُساهمةموضوع: بيان الذكرى ٦٥ لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي    الأربعاء أبريل 11, 2012 11:50 pm



بيان الذكرى ٦٥ لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي
منتدى/ هديل صدام حسين
قيادة قطر اليمن لحزب البعث العربي الاشتراكي القومي
بسم الله الرحمن الرحيم
حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر اليمن
مكتب الثقافة والإعلام

بيان الذكرى ٦٥ لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي
قدر البعثيين

أيها الرفاق البعثيون
أيها المقاومون على أرض الرافدين

تطل علينا الذكرى الـ65 لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي ،حاملة معها عبق اللحظات الأولى لتأسيس حزب الثورة العربية، حزب الوحدة والحرية والاشتراكية، فنشعر ونحن نحيي هذه الذكرى الغالية العزيزة على قلوب البعثيين ومعهم كل أبنا العروبة الأماجد، نشعر بأرواح رفاقنا الأوائل وكأننا نعيش معهم تلك اللحظات المجيدة.
أيها الرفاق في كل مكان
يا أبناء أمتنا العربية المجيدة

إن لذكرى تأسيس (البعث العربي) في السابع من نيسان 1947 طابعاً خاصاً هذا العام، ذلك أنها تأتي في ظل متغيرات عربية ودولية متسارعة، ومتشابكة، تميزها حالة من الفوضى العارمة وتسيطر عليها، إنها فوضى استعمارية جديدة – قديمة بكل عناصرها ومقوماتها وأهدافها.. مسخرة نفس الأدوات لخدمتها وخدمة أغراضها الاستعمارية ..
في هذه الأجواء المشحونة تأتي ذكرى تأسيس الحزب هذا العام، لتزيدنا يقيناً وإيماناً أن تشخيص البعث لواقع أمتنا العربية كان دقيقاً منذ الانطلاقة الأولى لهذا الحزب العظيم، بل منذ مرحلته التبشيرية التي قدم فيها القائد المؤسس أحمد ميشيل عفلق (رحمه الله) أولى موجهات الانبعاث الحضاري لأمة العرب، ثم في المراحل التي تلتها من خلال وثائق الحزب وأدبياته ومقررات مؤتمراته.
أيها المناضلون العرب
أيها الأحرار في الأمة

إن ما تشهده الساحة القومية العربية من انفلات لمارد "الفوضى الخلاقة"، إنما يؤكد صحة فرضية البعث التي انطلقت من تكامل حلقات الاستهداف الخارجية مع الحلقات الداخلية في الأمة لتكامل أهدافهما، وللعلاقة الطفيلية المصلحية التي تربط بين الاستعمار الخارجي وحالات الظلم والاضطهاد والطبقية والتجزئة والفئوية والسلالية والطائفية والعرقية داخل الدولة القطرية.
وهاهي أحلام الاستعمار الجديد تطل برأسها العفن مستغلة تردي الأوضاع الداخلية في عدد من الأقطار العربية لتضع الأمة العربية كلها، وفي المقدمة منها طلائعها الثورية أمام خيارات صعبة- سهلة، وأول تلك الخيارات هو خيار الصمود أو الاستسلام – لا سمح الله- ، فإن أعداء الأمة في هجمتهم الجديدة يستهدفون هويتها وشخصيتها الحضارية ووجودها الاعتباري والمعنوي أكثر من استهدافهم لثرواتها، مستفيدين في ذلك من تجاربهم الاستعمارية السابقة، حيث نهضت العروبة من عمق التاريخ لتقاومهم مرتكزة على موروثها الحضاري الانساني وعلى شخصيتها القومية قبل غيرها من عوامل الصمود والمقاومة.
أيها البعثيون أينما كنتم
أيها الأبطال على أرض الرافدين ... يا من زلزلتم الأرض تحت أقدام المحتلين وعملائهم

هذا شهر نيسان الميمون، شهركم، أراد الله سبحانه وتعالى أن تجتمع لكم فيه كل الفضائل والخصال الحميدة الكريمة، ففي السابع منه ميلاد حزبكم، وفي الرابع منه قمتم بأول عمل استشهادي للمقاومة ضد الغزاة الأمريكان على أرض الرافدين، وفي السابع عشر منه حررتم مدينة الفداء وبوابة النصر العظيم (الفاو) فكانت أول مدينة عربية تحرر من رجس الاستعمار الفارسي في القرن العشرين، وفي السابع عشر منه أيضاً صغتم مشروع الوحدة الثلاثية بين مصر والعراق وسوريا، وفي الثامن والعشرون من هذا الشهر الربيعي ذكرى مولد رفيقكم وقائدكم وسيد شهداء العصر، باني تجربة العمل البعثية الرفيق صدام حسين (رحمه الله) .. ولا يغيب عن ذاكرة البعث والبعثيين أنه في التاسع من نيسان وضعتكم إرادة العلي القدير أمام الامتحان الأكبر في الحياة الدنيا، وضعتكم نيابة عن الانسانية كلها في مواجهة مباشرة ضد أعداء العروبة والإسلام، أعداء الله وأعداء الحياة من صهاينة وفرس وأمريكان، فكنتم خير الرجال في مواجهة التحديات، معبرين عن إرادة أمتكم التي وضعت أملها فيكم وربطت انتصارها بكم فجرعتم الغزاة مرارات الخسران والذل والهزيمة المنكرة، مؤكدين عزمكم وإصراركم على مواجهة قوى الشر أينما كانت في أرض الأمة...
إنه بحق، شهر ربيعي بعثي خالص، أهدته جراحات البعثيين وآلامهم وآمالهم لأمتهم العربية لتحقق ربيعها الحقيقي، ربيع الانبعاث القومي العربي.
أيها الأبطال ... يا أسود الرافدين
أيها القابضون على الجمر

إن ما تمر به أمتكم العربية المجيدة، وما تشهده من مشاريع الاستسلام والخنوع التي يحاول بعض المرجفين من العرب دفعها إليه، مع حقيقة أنكم طليعة هذه الأمة وحملة رسالتها الخالدة، وحداة الجهاد فيها، وأنكم الذين عقد الله لهم لواء العروبة والإسلام.. كل ذلك يرتب عليكم واجبات مضافة عن غيركم، هي من صميم نضالكم، وجهادكم، أيها البعثيون الأماجد.. ومن تلك الواجبات :
- الوقوف بصلابة وثبات في وجه دعاة الردة وكل من تسول له نفسه الخبيثة الخائبة التآمر على البعث العظيم أو الالتفاف عليه فكراً وتنظيماً.
- الحفاظ على وحدة الحزب في تنظيمات الأقطار ضمن الحفاظ على وحدة الحزب القومية، فلا يعتقد بعثي أن الهجمة التي تستهدف الأمة العربية ستنحو جانبناً ولن تحاول مواصلة مخططاتها التآمرية الاجتثاثية التي تستهدف البعث والبعثيين والقضاء على كل معالم تجربة البعث في عراق الشموخ والصمود، ومن ذلك ما شهدناه جميعاً من مشاريع ومحاولات الاجتثاث المتواصلة منذ بداية السابع عشر- الثلاثين من تموز 1968م مرورا بالحصار الظالم الجائر وصولا إلى السابع من نيسان 2003م واستمرت حلقات التآمر ومحاولة الاجتثاث حتى يومنا، ومع هذا فقد أثبت البعث والبعثيون أنهم هم الأقوى وأن صمودهم يزلزل الأرض تحت أقدام الغزاة والعملاء وحلفائهم داخل الساحة القومية.
- التصدي لكل دعاة الهرولة والانبطاح والتخاذل الذين يتماهون مع المشروع الاستعماري الاستيطاني الصهيوني الذي تقوده مبتكرة وراعية "الفوضى الخلاقة" أمريكا ومعها ومن حولها الصهيونية والماسونية العالمية ودولتهم الخفية، بتناغم وتكامل مع المشروع الصفوي الفارسي وجوقة المتآمرين على العراق من الأنظمة العربية المتهالكة.
- كشف وفضح حقيقة (خريف امريكا) المتستر خلف ما أسموه بـ (الربيع العربي).
أيها البعثيون
يا تلاميذ وأبناء ورفاق احمد ميشيل عفلق و صدام حسين

فلنجعل من شهر البعث، نيسان، شهراً للفضائل والمكرمات، نمد من خلاله جسور التواصل والمحبة والالتحام مع بعضنا ومع أبناء شعبنا وأمتنا على اختلاف أطيافهم السياسية .. وأعلموا أن قدر البعثيين أن تظل أعينهم مفتوحة، وضمائرهم وقلوبهم وعقولهم متقدة، وأن تظل دماؤهم سيوفاً مشرعة في سبيل الحق، وأرواحهم جسراً تعبر عليه أمتهم إلى غدها الأكيد والمشرق..
غد الوحدة والحرية والاشتراكية.. غد الرسالة الخالدة.
المجد والخلود والرحمة للقائد المؤسس احمد ميشيل عفلق وعليين.
عليون ورفقة الأخيار والأطهار وجنان الخلد للقائد الشهيد صدام حسين
الرحمة والخلود لشهداء البعث .. شهداء الثورة العربية .. شهداء العراق وفلسطين.
تحية تقدير وإكبار للرفيق الأمين العام عزة إبراهيم القائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني.
تحية لنائب الأمين العام عبد المجيد الرافعي ورفاقه في القيادة القومية
عاشت المقاومة العراقية الباسلة وعاش المجاهدون في فلسطين وجنوب لبنان ..
تحية تقدير لمناضلي ومناضلات البعث في قطر اليمن .. وفي كل الأقطار.
عاش البعث .. عاش البعث .. عاش البعث.
والله اكبر .. الله اكبر .. الله أكبر .. وليخسأ الخاسئون
مكتب الثقافة والإعلام
قيادة قطر اليمن
لحزب البعث العربي الاشتراكي القومي
صنعاء في السادس من نيسان ٢٠١٢ م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بيان الذكرى ٦٥ لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هديل صدام حسين(1) :: بيانات الحزب-
انتقل الى: